المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ينظم ورشة في موضوع: “الابتكار وعلاقته بالنظم المحيطة بالمدرسة”

المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ينظم ورشة في موضوع: “الابتكار وعلاقته بالنظم المحيطة بالمدرسة”

في إطار التحضير للندوة الدولية في موضوع “الابتكار التربوي ودينامية الإصلاح” التي ينظمها قطب الدراسات والبحث ودعم هيئات المجلس لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يومي 8 و9 ماي 2018، تم تنظيم ثالث وآخر ورشة تحضيرية لهذه الندوة يوم الخميس 5 أبريل 2018، بعد الورشة الأولى التي تناولت موضوع ثقافة الابتكار، والورشة الثانية التي خصصت للابتكار البيداغوجي.تناولت هذه الورشة الثالثة موضوع الابتكار وعلاقته بالنظم المحيطة بالمدرسة، إذ خلصت نتائجها إلى صياغة إشكالية عامة مرتبطة بالتفاعلات بين الابتكار والنظم المحيطة بالمدرسة المغربية.

جمعت هذه الورشة، إلى جانب مجموعة من أعضاء المجلس وخبراء القطب، بعض أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي والأساتذة الباحثين و المفتشين التربويين و ممثلين عن المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين، وممثلين عن المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب التابع لوزارة التربية الوطنية، وعن القطاعات الوزارية المكلفة بالتكوين المهني والتعليم العتيق، وعن الجمعية المغربية للبحث التنموي، وعن الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي، وعن مؤسسة سندي لمحاربة الهدر المدرسي، وعن مؤسسة تمكين و جمعية المواطنين، بالإضافة على مجموعة من الباحثين و فاعلي المجتمع المدني التربوي.

كما هدفت هذه الورشة إلى بحث سبل النهوض بالابتكار في محيط المدرسة المغربية، بالإضافة إلى تقوية الشراكات الوطنية والدولية بهدف النهوض بالابتكار وإغناء النقاش حول دور محيط المدرسة من مجتمع مدني وبنيات اقتصادية واجتماعية ومؤسساتية في تعزيز الابتكار واستدامته.

تعقب أشغال هذه الورشات التحضيرية الثلاث حول الابتكار التربوي، إنجاز تقرير عام سيتم تقديم خلاصاته وتوصياته في الندوة الدولية في موضوع “الابتكار التربوي ودينامية الإصلاح في المغرب”.

2018-04-12T13:48:36+00:00